ندى الأهدل

قصة كفاح كبيرة لفتاة صغيرة

بدأت نشاطها الحقوقي سنة 2013م منذ أن كانت في سن 11 عاماً واستطاعت منذ البداية أن توصل صوتها إلى العالم حين رفضت أن تكون ضحية لانتهاك حقوق الإنسان في اليمن، وتمكنت خلال فترة وجيزة أن تجمع تضامناً واسعاً معها من نشطاء ومنظمات ووسائل إعلام في مختلف أنحاء العالم رغم الضغوط التي حاولت إثنائها عن الدفاع عن نفسها أولاً والدفاع عن حقوق الإنسان في مرحلة ما بعد الانتصار لقضيتها، ومنذ ذلك الحين واصلت ندى نشاطها الإنساني في الدفاع عن قضايا حقوق الإنسان وطورت من مهاراتها وثقافتها الحقوقية في سبيل الأعمال الإنسانية، وتعززت مسيرة ندى الإنسانية برعايتها من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز نهاية العام 2015م تقديراً لمسيرتها في هذا المجال.

تعليم طفل واحد سوف ينقذ جيل كامل وتعليم جيل سوف يغير وجه العالم.

أحلامنا تتحقق

مولت مشروع احلامنا تتحقق لتعليم 10,000 عشرة الف فتاة وطفل بين سن 18-13 سنة في مخيمات النازحين، والمناطق الريفية التي لم تصلها المدارس الحكومية، وتعمدت تعليمهم اللغة الانجليزية كتعليم نوعي مميز، يمكنهم من الاستفادة مستقبلاً لفرص العمل المتواجده على شبكات الانترنت، وتسجيل المتفوقات في الجامعات الدولية للتعلم عن بعد.

ومازال المشروع قائم وتم فتحه في 6 محافظات يمنية وهي ( الحديدة – حجة – الضالع – صنعاء – تعز – ريمه ) ويستفيد منه حالياً اكثر من 3000 الف طالبة بين السن 18-10 سنوات اغلبهم من الفتيات الذين تعرضوا للزواج المبكر والعنف الاسري وتم مساعدتهم وتقديم الرعاية والحماية لهم.

الإنجازات

رغم صغر سنها وعمرها القصير الا ان لها تاريخ انجاز كبير مقارنة بعمرها وتم تحقيقه بإرادتها العظيمة وسعيها النشط، وايمانها الكبير في خدمة الطفولة ومساعدة الفتيات الصغار بكل طاقتها وقدراتها، بالاضافة انها تمكنت من ايصال صوتها للعالم ومساعدة الفتيات القاصرات والتغيير في مجتمعها وهي حالياً تعمل بقوة وارادة صلبة للوصول في التاثير على قريناتها لنقل تجربتها للقاصرات حول العالم.

أسست منظمة لحماية حقوق الطفل

ترأس مؤسسة انسانية تقدم مشاريع فيما يخص حقوق الطفل ومساعدته عبر برامج توعوية وميدانية لتجعل اطفال اليمن في اولويات المهام على كافة الاصعدة الانسانية والحقوقية والتعليمية.
واطلقت مشاريع عديدة ابرزها برنامج توعوي (أطفال الحروب صناع السلام) ومشروع حقوقي (ملآذات آمنه) ومشروع تعليمي (احلامنا تتحقق) بتمويل كامل من المؤسسة.

تبنت برامج توعوية

تبنت ندى انتاج برنامج توعوي لرفع مستوى الوعي لدى المجتمع والاجابة عن تسائلات الناس حول نقاط القوة التي يعتمدون عليها في انتهاكاتهم لحقوق الطفل، ثم سردت لكل سؤال اجابات دقيقة ومنطقية مستشهدة بإتفاقيات حقوق الطفل المنصوص عليها في القوانين الدولية، التي التزمت الدولة اليمنية العمل به.

ثم جعلت كل موضوع ملف كامل مقسم الى اجزاء كبيرة ليسهل تناوله على شبكات التواصل الإجتماعي، على شكل فيديوهات قصيرة مختصرة بشكل دقيق وهادف.

كان لهذا العمل ردود افعال مشجعة وعظيمة، حيث عرض في مؤتمرات دولية وفعاليات حقوق الإنسان في الدول العربية والعالمية، واعيد بثه في قنوات فضائية شهيرة، واستشهد به في برامج حوارية.

أصدرت دار نشر الفرنسية كتاباً عنها ترجم لعدة لغات

اصدرت دار النشر العالمية “MICHEL LAFON”  كتاباً عنها ترجم الى عدة لغات حول تجربتها وكانت اول طبعه له بالفرنسية والهولندية ويجري ترجمته حالياً على لغات اخرى، ومتوفر على شبكة الانترنت والاسواق العالمية مثل (AMAZON).

مشروع احلامنا تتحقق لتعليم الاطفال والفتيات

مولت مشروع احلامنا تتحقق لتعليم 10,000 عشرة الف فتاة وطفل بين سن 18-13 سنة في مخيمات النازحين، والمناطق الريفية التي لم تصلها المدارس الحكومية، وتعمدت تعليمهم اللغة الانجليزية كتعليم نوعي مميز، يمكنهم من الاستفادة مستقبلاً لفرص العمل المتواجده على شبكات الانترنت، وتسجيل المتفوقات في الجامعات الدولية للتعلم عن بعد.

مشروع ( ملاذآت آمنه ) لمساعدة الفتيات من الزواج المبكر والعنف

تبنت مشروع يستهدف الفتيات الذين تم اجبارهم على الزواج المبكر، او تعرضوا لعنف منزلي، فيتم مساندتهم عبر التواصل مع اولياء الامور ثم الاقارب ثم اعيان البلد الذي تقطن فيه الفتاة، والاستعانة بأجهزة الامن لحماية الفتاة وانقاذها، استناداً للقانون اليمني واتفاقية حقوق الطفل (اليمن موقعه عليها)

رشحت لجائزة نوبل للاطفال للعام 2018

رشحت لجائزة السلام العالمية للاطفال للعام 2018 التي تنظمها المنظمة العالمية للاطفال kidsrights الهولندية لتكون اول مرشحة يمنية لهذه الجائزة العالمية

أسست منظمة لحماية حقوق الطفل

ترأس مؤسسة انسانية تقدم مشاريع فيما يخص حقوق الطفل ومساعدته عبر برامج توعوية وميدانية لتجعل اطفال اليمن في اولويات المهام على كافة الاصعدة الانسانية والحقوقية والتعليمية.
واطلقت مشاريع عديدة ابرزها برنامج توعوي (أطفال الحروب صناع السلام) ومشروع حقوقي (ملآذات آمنه) ومشروع تعليمي (احلامنا تتحقق) بتمويل كامل من المؤسسة.

أصدرت دار نشر الفرنسية كتاباً عنها ترجم لعدة لغات

اصدرت دار النشر العالمية “MICHEL LAFON”  كتاباً عنها ترجم الى عدة لغات حول تجربتها وكانت اول طبعه له بالفرنسية والهولندية ويجري ترجمته حالياً على لغات اخرى، ومتوفر على شبكة الانترنت والاسواق العالمية مثل (AMAZON).

مشروع احلامنا تتحقق لتعليم الاطفال والفتيات

مولت مشروع احلامنا تتحقق لتعليم 10,000 عشرة الف فتاة وطفل بين سن 18-13 سنة في مخيمات النازحين، والمناطق الريفية التي لم تصلها المدارس الحكومية، وتعمدت تعليمهم اللغة الانجليزية كتعليم نوعي مميز، يمكنهم من الاستفادة مستقبلاً لفرص العمل المتواجده على شبكات الانترنت، وتسجيل المتفوقات في الجامعات الدولية للتعلم عن بعد.

مشروع ( ملاذآت آمنه ) لمساعدة الفتيات من الزواج المبكر والعنف

تبنت مشروع يستهدف الفتيات الذين تم اجبارهم على الزواج المبكر، او تعرضوا لعنف منزلي، فيتم مساندتهم عبر التواصل مع اولياء الامور ثم الاقارب ثم اعيان البلد الذي تقطن فيه الفتاة، والاستعانة بأجهزة الامن لحماية الفتاة وانقاذها، استناداً للقانون اليمني واتفاقية حقوق الطفل (اليمن موقعه عليها)

تبنت برامج توعوية

تبنت ندى انتاج برنامج توعوي لرفع مستوى الوعي لدى المجتمع والاجابة عن تسائلات الناس حول نقاط القوة التي يعتمدون عليها في انتهاكاتهم لحقوق الطفل، ثم سردت لكل سؤال اجابات دقيقة ومنطقية مستشهدة بإتفاقيات حقوق الطفل المنصوص عليها في القوانين الدولية، التي التزمت الدولة اليمنية العمل به.

ثم جعلت كل موضوع ملف كامل مقسم الى اجزاء كبيرة ليسهل تناوله على شبكات التواصل الإجتماعي، على شكل فيديوهات قصيرة مختصرة بشكل دقيق وهادف.

كان لهذا العمل ردود افعال مشجعة وعظيمة، حيث عرض في مؤتمرات دولية وفعاليات حقوق الإنسان في الدول العربية والعالمية، واعيد بثه في قنوات فضائية شهيرة، واستشهد به في برامج حوارية.

رشحت لجائزة نوبل للاطفال للعام 2018

رشحت لجائزة السلام العالمية للاطفال للعام 2018 التي تنظمها المنظمة العالمية للاطفال kidsrights الهولندية لتكون اول مرشحة يمنية لهذه الجائزة العالمية

المدونة

حاولوا تفهم متطلبات أولادكم وأصغوا الى وجهة نظرهم | ندى الأهدل

نسمع دائما اهلنا يشتكون مننا نحن ك مراهقين ومراهقات، وصعوبة تعاملهم معانا. ويقولون اشياء مثل: “التعامل مع هذا العمر صعب جداً” “ما يرضيهم شيء” “يشتكو بأننا ما نفهمهم” “بالنسبة لهم صرنا عنيدين، ومشاكسين” وغيرها من

إقراء المزيد »

علاقة المرأة بأجسادنا

“مرآتي يا مرآتي كلميني من هي أجمل إمرأة في الدنيا؟” تجاوب المرآة :” يا الملكة لا تقلقي أنت الأجمل بين نساء الأرض!” كثير مننا قرأوا او حتى شاهدوا قصة ” بياض الثلج والاقزام السبعة” Snow white. تتذكروا هذا الحوار؟، كان بين الملكة الشريرة والمرأة لو

إقراء المزيد »

السوشيال ميديا في حياة طفلكم

هكذا استعملت ندى الأهدل السوشيال ميديا كسلاح لدعم قضيتها المتعلقة بزواج القاصرات جميلة السوشيل ميديا. واتساب، انستغرام، فيسبوك، تويتر… ايش هذي الاختراعات الجميلة؟! انا حقيقة ناشطة على تويتر، وعندي آلاف المتابعين. وصفحتي على الفيسبوك مليئة

إقراء المزيد »

انهيار تعليم الاطفال في اليمن

التعليم في اليمن تعرفون اهمية التعليم للأجيال القادمة؟ وخطورة توقفه على مستقبل الاطفال؟ هذا موضوعنا اليوم.. وبقدر ما يخوفكم ويقلق الجميع بيكون في نهايته صدمة… تابعوا الى الاخير ماذا احدث الحوثيين في التعليم ؟ حاولت

إقراء المزيد »

جريمة تجنيد الأطفال

اليوم سأتحدث عن مخاطر تجنيد الأطفال ، فحسب تقارير الاتحاد الأربي ان حوالي 250 الف طفل في العالم جندوا في النزاعات المسلحة. اليوم سأتحدث عن جزئين، دعونا نتحدث عن جزئيين رئيسسين الجزء الأول فيما يخص

إقراء المزيد »

إنتهاكات ضد طفولتها

10 أيام إحتجاز في السجن من قبل وزارة الداخلية

2013 اغسطس

عمد مسؤولين في الدولة الضغط على وزارة الداخلية لاحتجازها بعد جدل في مؤتمر الحوار الوطني الشامل حول قانون يجرم زواج القاصرات معتبرين ظهورها تناشد العالم لانقاذها من الزواج المبكر، وحديثها عن موت خالتها حرقاً ومحاولت اختها الانتحار، يشكل عليهم ورقة ضغط.

7 ساعات احتجاز تعسفي بمكتب الوزير الداخلية

2013 سـبـتـمـبـر

بعد ظهورها في برنامج تلفزيوني من لبنان واثناء عودتها سحب جوازها في مطار صنعاء وارسلت الى مكتب وزارة الداخلية لإجبارها على توقيع وثيقة تمنعها من الظهور اعلامياً حتى الإنتهاء من مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

منعت من السفر لتدشين كتابها الفرنسي والهولندي

2015 ابـــريــل

بعد سحب جوازها حاولت بوسائل عدة السفر ولكنها وضعت تحت الاقامة الجبرية، ومنعت من السفر، لتدشين كتابها او حضورها لأستلام جوائز عالمية منحت لها.

14 يوم مخطوفة من قبل تنظيم القاعدة

2015 ديــسـمـبـر

حاولت الهروب عن طريق عدن لتتمكن من السفر خارج اليمن لإكمال دراستها ومواصلة نشاطها الحقوقي، ولكنها خطفت من قبل تنظيم القاعدة 14 يوماً، تعرضت خلال الثلاث الايام الاولى الى تحقيقات في غرف مظلمة وعيونها مغمضة لم ترى النور، تحت تبرير عمالتها للغرب حتى اعلنت وسائل اعلام جنوبية خبر اختطافها مما شكل عليهم ضغط للإفراج عنها بعد ذلك.

الطفلة اليمنية “ندى الأهدل” رفضت الزواج بعمر الـ12 وهربت لتصبح ناشطة

تمكنت الطفلة اليمنية ندى الأهدل ذات الـ12 عامًا بأن تجذب اهتمام مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة بعد حديثها عن حديثها عن زواج القاصرات. وتحدثت ندى عن الموضوع خلال

إقراء المزيد >>

الأهدل:”قضية اطفال الحروب قضية عادلة”

لها من اسمها نصيب فهي الغيث والسخاء.. ندى الأهدل التي تريد حماية الاطفال من ويلات الحروب التي فتكت بهم دون رحمة أو إحترام لطفولتهم، تنادي بالسلام و الأمان و الأحلام و تحارب بشجاعة الفساد و الظلم من خلال مؤسستها المنبر الذي من خلاله تلمس جراح أطفال وطنها و ترسل رسالة للعالم مفادها توقفوا عن إضطهاد الطفولة بحروبكم.

إقراء المزيد >>

علاقات دبلماسية

اطلق عليها دولة رئيس الوزراء بـ (أيقونة اليمن)
عند لقائها برئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن داغر ، تمكنت ندى من إيصال معاناة الأطفال اليمنيين وتقديم اقتراحات لطرق المساعدة. لقد تمكنت من إقناع رئيس الوزراء بالحاجة الماسة إلى حظر زواج الأطفال بشكل قانوني ، والعنف المنزلي وأشكال الاستغلال في زمن الحرب ، مما جعله يطلق عليها ( سفيرة الأطفال العرب ، وايقونة اليمن.
مؤسسة ندى تتلقى دعوة من مستشار السمو الملكي الكويتي
حصل ندى على دعم من الدكتور عبد الله المعتوق ، المستشار الشخصي لصاحب السمو ولي عهد الكويت ووزير الأوقاف،. في اللقاء أعرب الدكتور المعتوق عن إعجابه وتشجيعه لجهود ندى في ايصال صوت الأطفال في جميع أنحاء العالم ، ووعد بمساعدة مؤسسة ندى في الجهود الإنسانية.
مؤسسة ندى تلتقي بوزيرة خارجية بنجلادش وتتلقى وعوداً عاجلة
قابلت ندى الدكتورة ديبو موني ، في الكويت ، وشاركتها رؤيتها لمستقبل أفضل للأطفال. أعرب وزير الخارجية البنغلاديشي عن تشجيعه لعمل الدعوة في ندى. ووعدت بتقديم منح تعليمية للتفيات في أهم الجامعات ببلدها
ندى تلتقي بسفراء العمل الإنساني والحقوقي
التقت ندى في القاهرة بسفراء ونشطاء العمل الحقوقي والانساني وكرمت لوجودها ومشاركتها في احدى الفعاليات الهامة التي تعقدها اتحاد المنظمات الحقوقية في القاهرة للعمل مستقبلاً على حماية الاطفال والفتيات من الانتهاكات التي يتعرضون لها جراء الحرب الأهلية

مناصرت الفتيات القاصرات

مناصرت الفتيات القاصرات

طوال فترة نشاطها لم تتوقف عند موضوع واحد فقط بل عملت على مناصرة الفتيات القاصرات الذين ماتوا تحت التعذيب جراء العنف الاسري او الزواج المبكر، حيث لا يوجد قانون يحمي الفتيات من الانتهاكات الجسيمة في بلدها فلجت ندى لجعل القضايا رأي عام حتى تتمكن من محاسبة مرتكبيها.
ومن هذه القضايا #الطفله_رشا ذات 10 سنوات التي ماتت تحت تعذيب اخيها لانها اخذت (1500 يمني) ما يقارب 30 دولار من جيب اخيها لتشتري لامها هدية عيد الام في 21 مارس 2018م فتلقت ضرب عنيف اودى بها الى الموت ودفنها في نفس اللحضة ليخفي جريمته، واصرار الطفله ندى على مناصرة الطفله شيماء واثارتها اعلامياً واجبرت اجهزت الامن للقبض على الجاني وتقديمه للمحاكمة بعد جريمته بثلاثة ايام.

الطفله شيماء كادت ان تكون مثل الطفلة مآب حيث تعرضت للضرب المبرح من قبل ابيها وحرقها بالنار، وقد تمكنت ندى من ايصال الاب الى المحكمة وتم الافراج عنه وعودة الطفله مع ابيها وقال القضاء ان القانون اليمني ( لا يحمي الطفله، ولا يعاقب الجاني) مما جعل الطفله ندى في تحدي جديد، لتضمن حماية الطفله شيماء، فصعدت من موقفها الإعلامي واضربت عن الطعام والشراب في بث مباشر حي على شبكات التواصل الاجتماعي تحت هشتاج
#انقذوا_الطفله_شيما (SaveShaima#) وفي دخولها اليوم الثاني استجابت النيابة العامة لندائها واعادة الجاني الى السجن ونقل الطفله الى حماية وزارة الداخلية وتسليمها في اليوم الثالث لجدتها التي تكفلت بحمايتها ورغبت الطفله بالعيش معها، ثم تكفلت مؤسسة ندى بمنحة تعليمية شاملة لها.

GREETINS

Close Menu
Translate »